Pray For Iran
Language:    عربي     English     Español     فارسی     Français     日本語     한국어     Portugues     Русский     Svenska
اليوم السابع والعشرون

 20 يونيو 2006

"الإعلام"

إن آلاف الأشخاص الذين يعملون في صناعة الإعلام الإيراني يؤثرون في ملايين من البشر، و هم يحتاجون لصلواتنا الحارة. فهنالك سبعة قنوات تلفزة وطنية، و خمسة جرائد يومية رسمية و مجموعة كبيرة من المجلات و الجرائد الإقليمية. بالإضافة إلى وجود شبكة للراديو و التلفاز في كل إقليم. و يمتاز الإعلام الإيراني بإخراجه الكثير من البرامج العالية المستوى و عدم وجود برامج خلاعية أو فاسقة.

و بالرغم من هذا، فلا يوجد هنالك حرية صحفية في إيران. فكل الإنتاج الإعلامي لا بد أن يكون متناغماً مع مبادئ الإسلام. و يقوم المسؤولين بتفحص كل المطبوعات و البرامج المعدة للبث. مما يعني عدم وجود أساس قانوني للكتاب المقدس. كما أنه لا توجد مناظرات سياسية جادة أو تعليقات غير منحازة. و في زمن الرئيس "خاتمي" تمتعت البلاد بمقدار من الحرية و لكن الأصوات المعارضة تكفلت بخنق هذه الحرية مما أعاد البلاد إلى سابق عهدها. و بين سنتي 98-99 قتل خمسة صحافيين غير الذين ألقوا في السجون. وبعد عام 2000 تم منع 100 إصدار. و في إبريل من العام 2000، تم إلقاء القبض على الصحافي المشهور "أكبر جانجي" و حكم عليه بالسجن لمدة ست سنوات بسبب آرائه السياسية. إلا أن إضرابه عن الطعام حشد الرأي العالمي ضد إيران و تم إطلاق سراحه في مارس من هذا العام. و يوجد الآن تسعة صحافيين في السجون الإيرانية، و كان آخر من تم إقصاءهم هي :إلهام الفروتون" في فبراير من هذا العام. و كانت قد كتبت مقالة هجائية حول الثورة الإسلامية.

كما أن الحكومة تقوم بجهود حثيثة لوضع رقابة على شبكة الإنترنت. و في ما يزيد عن 100,000 إيراني تحاول الحكومة حجب المواقع السياسية، كما قامت بعدد من الإعتقالات مما أثار الذعر في قلوب الإيرانيين. كذلك تحاول الحكومة، و لكن بقليل من النجاح حتى الآن، أن تصادر أطباق الأقمار الصناعية و التي تبث مئات المحطات من الخارج. و يتم العمل حالياً من أجل تطوير تقنية لحجب الإرسال. و بالرغم من كل هذه الضغوط، فإن الأقمار الصناعية تعتبر هي أنجح وسيلة للوصول إلى داخل البيوت الإيرانية.

لنصل اليوم بإيمان أن الرب يستطيع أن يتعامل مع الإعلام الإيراني.

  • لنصل من أجل القادة والمسئوليين في الجيش. لنصل أن يوجد أشخاص مثل كرنيليوس الذي ورد ذكره في سفر أعمال الرسل . لنصل أن يختبروا قوة الله فيما هم يحاولون أن يعتنوا بأفراد الجيش .
  • لنصل من أجل جميع الذين يعملون في الإعلام: كتاب النصوص التلفزيونية، المنتجين، المخرجين و محرري الأفلام. كذلك من أجل الذين يعملون في الإعلام المطبوع كالصحافيين و المصممين و المحررين. لنصل أن تصل لهم بشارة الإنجيل.
  • لنصل بحرارة من أجل الذين يواجهون خطر السجن أو حتى الموت بسبب مجاهرتهم بالحرية و العدل. لنصل من أجل الصحافيين المسجونين حالياً. لنصل أن يطلقوا في الحرية و يأتي إلى معرفة الإله الحقيقي.
  • لنصل من أجل المسؤولين الحكوميين الذي يقع على عاتقهم مسئولية مراقبة البرامج. لنصل أن يكون عندهم روح الرحمة و الكرم. و أن يؤثر فيهم إنجيل يسوع المسيح.

شكراً جزيلاً من أجل صلواتكم....

هل لديك أسئلة ؟

الرجاء التواصل معنا إن كان عندك أي سؤال أو مشكلة مع الموقع الإلكتروني.

للأسئلة العامة الرجاء الكتابة لنا على support@prayforiran.com

للأسئلة التقنية الرجاء الكتابة لنا على site@prayforiran.com

 

| | Login